منتديات البيت اللبنانى  

 


العودة   منتديات البيت اللبنانى > منتدى البيت اللناني > التراث والاثار اللبنانية
التراث والاثار اللبنانية تراث ,امثال شعبية,
التسجيل روابط مفيدة قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-16-2016, 01:12 PM   #1
maya
ادارة المنتدى


الصورة الرمزية maya
maya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 10-14-2017 (09:10 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي المؤنة او المونة في القرى اللبنانية من التراث اللبناني




المؤنة او المونة في القرى اللبنانية من التراث اللبناني

شهر ايلول في القرية اللبنانية



شهر ايلول في القرية اللبنانية هو شهر المونة (المؤنة ) اي شهر جمع الاطعمة والوقود استعدادا لقدوم الشتاء

يستعد الفلاح اللبناني استعدادا تاما لمقدم الشتاء فكما ان الصيف فصل بسطة وخير او لى حسب تبيره

(بساط الصيف واسع )فان الشتاء فصل ضيق وشدة واذا لم يكن بيته متبناَ فانه لا ينعم بالعيش

ولا يطمئن له وكثيرة هي الامثال اللبنانية التي تحث الفلاح على تموين بيته في الصيف لكي يرتاح باله في الشتا

طبيعي ان يكون هنالك تفاوت في مقدار التموين ولكن كل فلاح مهما كانت حالته المالية يتمون


يقولون : متى ما اتوجدوا القمحات والدهنات والزيتات والبرغلات والحطبات بيرتاح البال )

ان الدافع للتمون كثيرة / اسعار الاطعمة في الصيف ارخص

ففي الصيف يبيع شرانقه وعنبه وتينه وخضره وحليبه وبهذه الاموال يستطيع ان يشتري ضرورات الشتاء

وفي الشتاء كانت المواصلات قديما تنقطع , في الشتاء يقفل دكان القرية ولا سيما في الايام الشديدة البرد

واللحام لا يذبح الا على الاعياد

فتعلم الفلاح اللبناني بالاختبار ان التمون في الصيف ضرورة للبقاء واهم من هذا كله

الحقيقة التي يعبر عنها بقوله (الشرا عالموسم) اي ان اسعار المواد في موسمها اقل مما تكون عليه في غير مواسمها .

المؤن الاساسية التي يعيش عليها القروي :

1-مؤونة القمح
2- البرغل والكشك
3-القورما والزيت والزيتون
4-المخللات والمجففات والمعقودات
5- الحطب





تصويل القمح على العين


مؤنة القمح

الخبز مادة الطعام الاولية ز ما يطبخ ويسمى دامة هو للتغميس لا لملء المعدة تكلأ المعدة بلخبز والدامة للنكهة والطعم والاستساغة ,

في كل قرية لبنانية افراد قليلون ينتجون قمحهم ولكن اكثرهم يشتري قمحا من الخارج في كل اسبوع من اسابيع اب وايلول

كان يأتي القرية قفلا من المكارين والجمالين ينزل في ساحة القرية : من البقا وحوران وجبل الدروز . يصعد احدهم الى سطح بيت ( احيانا سمسار من القرية او ضامن الحسبة ) وينادي يا سامعين الصوت

صلوا عالنبي الي عايز قمح قبل النفاق .. قمح للمونة ممتاز قمح مشرقاني قمح حوراني قمح بلدي فيقبل الذين لا يزرعون القمح ويشتروا ما يكفيهم نصف سنة على الاقل

واول شيء يتعهده الفلاح في هذا الصدد تصويل القمح فان دراسة القمح وسائر الحبوب على بيدر بدائي تترك في الحبوب اجرام
والاجرام هي ما يلق بالقمح من تراب وحصى وقش ناعم وحبوب غريبة كالزوان والكرسنة والدحيريجة وغيرها من بزور البقول

التي تنبت في حقول القمح . ونسبة الاجرام في القمح تلو وتنخفض تبعا لنظافة البيدر وامانة الفلاح

تصول القمح امرأتان امام كل واحدة منهما معجن او دست كبير يوضع القمح في المعجن الاول فيطفو القش

والحب الفارغ على الوجه فتزيله المرأة بيدها او بمصفاة وتجول القمح وتدوُره زمنا لكي يذوب

التراب ولكي تستقر الحصى الصغيرة قي قاع الاناء ثم ان المرأة الثانية تعيد غسل القمح وتدوُره زمنا ثم تحفنه

الى سلة (زنبيل ) ثم يأتي من يصعده الى السطح حيث ينشرون بلسا او حصرا يضعون عليه القمح ليجف ويبس

ولكن الصويل لا يزيل كل الاجرام بل يبقى شيئ منه ولذلك كانت الخطوة الثانية تنقية القمح لى الطبلية

وهذا عمل تقوم به النساء في اوقات الفراغ في اخر الصيف عندما تقل الاعمال قليلا . ثم ان القمح المصول

المنقى يوضع في كوارة في الساطوين ( الحاجز الذي يفصل بين العلية وغرفة المونة )

ويرسل القروي كل شهر او شهرين طحنة الى الطاحون والطحنة حمل بغل او حمار او جمل ويحرصون

الا يبقى الطحين في الكواير اكثر من شهرين فانه يقوطع اي يظهر فيه القاطوع وعندما يعود المكاري من الطاحون

ينشر الطحين على شراشف نظيفة بيضاء ليبرد ثم يخزن في كواير اخرى معدة له . .



الجاروش

البرغل والكشك

يقول مثل لبناني مستحدث ( العز للرز والبرغل شنق حاله )يرسدون بذلك ان اكل الرز للاغنساء والمترفين

واذا وجد الرز فاين منه البرغل

فقد كا ن الرز طعام غريب عن البلاد وقد كانوا يتهادونه قديما في الاعياد والاراس والولادات . وكان طعام غالي الثمن

لا يشتريه الا الاغنياء كانوا لا يطبخونه الا في الاعياد والمناسبات

كثيرون من الناس عنما يشترون القمح ويصولونه ينقلون قسما من القمح المصول رأسا الى خلقين لسلقه

يسلق القمح الى ان تبدو اشارة التشقق في بعض حبات القمح فتكون هذه اشارة الى نضجه والى وجوب رفه عن النار

يجب الا ينضج القمح المسلوق نضجا تاما بل يجب ان يكون نصف مطبوخ لأن البرغل يعاد طبحه مرة اخرى عند تحضسره طعاما ثم انهم ياخذون القمح المسلوق الى السطح ويضعونه على بلس وحصر ويبقونه زمنا في الشمس

الى ان يجف جفافا تاما ويوم سلق القمح ند الاطفال يوم عيد فان سالق القمح يأخذ منه مقدارا فيحلى بالسكر ويرش عليه

الجوز والصنوبر واللوز وحب الرمان وينكه بماء الزهر ويقدم للاولاد وللذين ساهموا في عملية السلق

في الليل يجمعونه ويغطونه منعا لسقوط الندى عليه ثم يعيدون نشره في النهار وعندما يجف جيدا ينزلونه وينقونهعلى الطبلية

من كل جرم ثم انهم يرسلونه الى الطاحون وبعضهم يجرشه في البيت بالجاروش او المجرش .

ينمش القمح المسلوق اي يرش عليه الماء رشا يسيرا لكي تبتل القشرة الخارجية ثم يطحن او يجرش وبعد طحنه او جرشه

ينشف قليلا في الشمس ثم ينسف كي تطير القشرة الرفيعة . ثم يقطع والتقطيع هو غربلته ونخله بغرابيل او مناخل ذات ثقوب مختلفة القطر وعملية التقطيع تسفر عن ثلاث انوا من البرغل :

1- الخشن للطبخ , 2- الناعم للكبة , 3- الدقيق او السويق ومنه يعملون حلاوة يسمونها بسيسة ( حلاوة السويق ) وهي حلاوة من دقيق البرغل يمزج بالدبس او السكر والسمن ويصنع اقراصا او يوض في صينية ويرسل الى الفرن لخبزه ...


تمت الاستعانة بكتاب القرية اللبنانية حضارة في طريق الزوال



 

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd SmartServs
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
الحقوق محفوظة لموقع البيت اللبناني

منتديات البيت اللبنانى