منتديات البيت اللبنانى  

 


العودة   منتديات البيت اللبنانى > المكتبة الادبية > موسوعة شعراء العالم العربي > العصر الجاهلي
العصر الجاهلي العصر الجاهلي ( 478م - 624م)
التسجيل روابط مفيدة قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 03-17-2016, 03:55 PM   #1
maya
ادارة المنتدى


الصورة الرمزية maya
maya غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 10-14-2017 (09:10 PM)
 المشاركات : 197 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Lebanon
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي النابِغَة الذُبياني




النابِغَة الذُبياني


? - 18 ق. هـ / ? - 605 م



زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر ابن يربوع، أبوأُمامة، الذبياني الغطفاني المضري،.

شاعر جاهلي من الطبقة الأولى، من أهل الحجاز، كانت تضرب له قبة من جلد أحمر بسوق عكاظ فتقصده الشعراء فتعرض عليه أشعارها. وكان الأعشى وحسان والخنساء ممن يعرض شعره على النابغة.

كان حظياً عند النعمان بن المنذر، حتى شبب في قصيدة له بالمتجردة (زوجة النعمان) فغضب منه النعمان، ففر النابغة ووفد على الغسانيين بالشام، وغاب زمناً. ثم رضي عنه النعمان فعاد إليه.
شعره كثير وكان أحسن شعراء العرب ديباجة، لا تكلف في شعره ولا حشو. عاش عمراً طويلاً



لُقّب بالنابغة لأنه قال الشعر على كِبَر، وقيل: بل لقّب بذلك لقوله:


وحلّتْ في بني القَيْنِ بن جَسْرِ فقدْ
نبغَتْ لنا منهُم شؤونُ


وكنيته أبو أمامة، وقيل: أبو ثُمامة، وهما
ابنتاه، ونسبته إلى بني ذُبيان، إحدى قبائل غَطَفان، وهي القبيلة التي وقعت بينها
وبين بني عَبْس حرب داحس والغبراء.

وهو من سادة بني ذبيان وأشرافهم، إلا أن المصادر
تغفل أخبار نشأته الأولى، وتذكر وِفادته على ملوك الحِيرة من المناذرة، وإقامتَه
عندهم ردْحاً من الزمن، فكان جليس الملوك، ولاسيما النعمان ابن المنذر الذي قربه
منه، وأجلسه إلى جانبه، وأغدق عليه الأعطيات، مما أوغر صدر الحاسدين عليه، فعملوا
على الإيقاع به عند الملك، ونجحوا في ذلك، ويقال: إنهم اتهموه بعلاقة حب مع
«المتجردة» زوجة الملك النعمان، وقيل: بل إن الملك بلغه أن النابغة قد هجاه، فغضب
عليه وطلبه لينتقم منه؛ مما حمل النابغة على الهرب، والتوجه إلى الغساسنة في حوران
من بلاد الشام، وكانوا على عداء مع المناذرة، مما زاد من غضب الملك النعمان عليه.
ويبدو أن النابغة قد حنّ إلى المناذرة؛ وإلى ما كان بينه وبين ملكهم أبي قابوس
النعمان، فشرع ينظم القصائد التي ضمّنها اعتذاره عما نُسِب إليه من الوشاة
والحاسدين، ويتبرأ مما اتُّهِم به، وعُرفت تلك القصائد باسم «الاعتذاريات»، ويقال:
إن ملك المناذرة عفا عنه وأعاده إلى بلاطه في آخر أيامه.


ومما اضطره إلى الاتصال بالغساسنة أيضاً أن عمرو
بن الحارث ملك الغساسنة غزا بني ذبيان، وأخذ منهم أسرى وأموالاً، فتوجه النابغة
إليه يمدحه ويرجوه أن يطلق سراح الأسرى، ثم أقام عنده مدة من الزمن.




 

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd SmartServs
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
الحقوق محفوظة لموقع البيت اللبناني

منتديات البيت اللبنانى