منتديات البيت اللبنانى  

 


العودة   منتديات البيت اللبنانى > مكتبة العلوم > عالم الحيوان والحشرات
التسجيل روابط مفيدة قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-21-2016, 07:33 PM   #1
ليالي الشرق
Junior Member


الصورة الرمزية ليالي الشرق
ليالي الشرق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : 09-28-2016 (08:32 PM)
 المشاركات : 24 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ما لا تعرفه عن الحمار والبغل



الحمار

الحمارلماذا عندما نتحدث عن تربية الحيوانات أو عندما نذكر اسمها لا تأتي الحمير ضمن القائمة في الرعاية والعناية ... مع أنها لا تقل في الأهمية عن باقي الحيوانات الأخرى .. إذا نظرت للحمار بتدقيق شديد فلن تجد حيوان من تفاصيل ملامحه جدير بحبك واهتمامك له مثله: فتلك الأذن الكبيرة والسيقان الطويلة ووجهه ذو الملامح البريئة تقودك إلي حبه، بجانب استخداماته الكثيرة وفوائده، وها هي بعضاً منها إليك.

تُنسب الحمير إلى العائلة الخيلية، وعن انتشارها يكون فى قارتى آسيا وأفريقيا. من المذهل أن الحمار يتميز بقوة التحمل أكثر من الخيل وله دور أكثر أهمية فى حياة الإنسان .. صحيح أنه أقل فى الحجم من الحصان إلا أنه أكثر تحملاً وقوة وأقل عرضة للإصابة وللاستجابة عند حدوث المضايقة له، كما أنه يتحمل الجو الحار الجاف.
ونجد أن اللون المميز للحمير إما الأبيض أو الرمادى، ويُستخدم فى الجر والركوب والحمل بالإضافة إلى أعمال الزراعة.

للحمار وسيلة للتعامل معه من أجل أن يكون حيوان يعمل بالدرجة الأولى سواء لأغراض حمل الأثقال أو لأغراض الجر .. والشرط الأساسي لعدم معاناة الحمار وخاصة لأنه يتحمل المجهود بدرجات شاقة وقاسية ألا يحمله الإنسان فوق طاقته من الأحمال التي يجرها وبالسرعة التي تلائمه، أو أن يجبره صاحبه على العمل لساعات طويلة على مدار اليوم (ألا يكون عمله أكثر من ستة ساعات) وتتخللها فترات للراحة وشرب الماء بشكل منتظم.

* الحمار من حيوانات العمل:

أ- الغرض من العمل:
حمل الثقال.

المواصفات:


1- ألا يتجاوز وزن الأثقال التي يحملها الحمار 50% من الوزن الإجمالي للحمار.
2- استخدام غطاء على ظهر الحمار تحت الأثقال حتى لا يتأثر الجلد وتحدث التقرحات ويسقط الشعر.
3- المحافظة على توازن الحمل على ظهر الحمار وذلك بربطه حول الصدر والبطن، ويشد إلى الخلف تحت الذيل برفق بالإضافة إلى توزيع الوزن على العضلات.

ب- الغرض من العمل:

الجر.

- المواصفات:

1- الوزن المحمل على الوسيلة التي يجرها الحمار الواحد ينبغي ألا يزيد على 23 كجم، وحماران سوياً 45 كجم.
2- التأكد من أن الجر يتم بواسطة الصدر ومقدمة الكتف وليس بواسطة العنق.
3- استخدام سروج ناعمة على ظهر الحمار وربطها بالجلد مع تجنب الحبال أو خيوط النايلون.
4- عند استخدام حمارين لعملية الجر ينبغي أن يكون بنظام الشجرة المتفرعة حتى يعملا بشكل واحد.

ملحوظة هامة: يصل عمر الحمار حتى سن 30-40 عاماً، ويبدأ فى العمل عند بلوغه أربع سنوات حيث يكون قد اكتمل نموه.

- فوائد هذا الحيوان الوديع:

- حماية الماعز: فى بادئ الأمر من الممكن أن يكون الحمار عدواني ضد قطيع الخراف والماعز فلابد وأن يمر بمرحلة الائتلاف معهم، وبعد الائتلاف معهم تأتي مرحلة الحماية ضد الحيوانات ذات الأنياب والتي تطلق علي الثعالب والكلاب لأنه يتصرف معهم وكأنه واحد منهم من نفس فصيلتهم. كما أنه ينام معهم أثناء الليل للحراسة ويصدر أصواتاً إنذارية للقطيع لتنبيههم ضد أي خطر، ومن الممكن أن يقوم الحمار بمطاردة أي مصدر يشكل خطراًً علي أصدقائه.


- قائد للمهر أو العجل الصغير: ويكمن دور الحمار هنا في كونه مدرب للمهر الصغير الذي يتعلم المشي والاتجاهات، حيث يلبس الحمار ياقة تكن متصلة برسن الحيوان الذي يقوده، فهو القائد له وأينما يذهب فسيذهب معه، كما أنها تجنب الإنسان (هذه الطريقة) مخاطر كثيرة لأنه إذا لم يقم الحمار بهذا العمل السخيف فسوف تطارده هذه الحيوانات في طريقه أثناء سيره بدون تحديد وجهة مقصدها.

- المساعدة في فطام الحيوانات الأخرى: كما ذكرنا من قبل أن الحمار يقود المهر، ومسموح له أيضاًً باللعب والجرى معه قبل الفطام وعند الفطام لأن الحمار يساهم بتأثير فعال لهم عند انفصالهم عن الأمهات في مرحلة الفطام حيث يعمل علي تهدئتهم واستجابتهم سريعاًً لعملية الفطام.

- صديق حميم في أسطبل الخيول: إن الحمار صديق للمهر الصغير، وأيضاًً للخيول فهو يلازمهم دائماً في أماكن إقامتهم وتربيتهم "الأسطبل" فهو يهدأ الحصان الثائر والمتمرد أو الذي يعاني من جروح وإصابات، أو عندما يكون هناك سباق يشترك فيه حصان وإذا ثار هذا الحصان الذي يستعد للسباق فدوائه معروف ألا وهو الحمار.

- صديق للمعاقين من البشر: ويثبت الحمار كل يوم شهامته من حيث الاعتماد عليه ليس فقط للحيوانات الأخرى وإنما لجنس البشر وخاصة المعاقين، فهو يمكنه التعامل مع الشخص المعاق ذهنياً وجسدياًً بدون أن يضره. كما أنه صديق للطفل وتوجد غريزة بداخلهم تحببهم في الأطفال فلا يمكن أن يرفث أي طفل يوجد بجواره أو يعضه، لأن طبيعتهم الصبر وتحمل المآسي فلا تقلق إذا تركته بجوار أطفالك فسوف يداعبهم ويحميهم من أي أذي.

- عامل من الطراز الأول: من المعروف لدي الجميع أن الحمار حمال الأسية، كما أنه عامل من الدرجة الأولي يعمل بجد يعرف واجباته بدون أن يواجهه أحد، لأنه ملتزم بطبعه صبور فهو يؤدي جميع الأدوار وجميع الأعمال. صديق للفلاح أو المزارع يستخدم من أجل الركوب ونقل الأشخاص من مكان لمكان أي أنه وسيلة من وسائل الانتقال الهائلة. تنقل عليه الأشياء الأخرى من حطب وغلال ومحاصيل كما أنه يستخدم في تربية البغال وإنجابها أيضاًً بالتزاوج مع الخيول.

أما الحمار الحساوى الذى يمتاز بالسرعة بعض الشىء فترجع أصوله إلى "إحسا" بشبه الجزيرة العربية.

أليس الحمار جدير بالاحترام والحب لما يقدمه من أعمال ووظائف لا يتحملها حيوان مثله آخر.

البغال:

البغل يبلغ تعداد البغال فى العالم حسب إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة لعام 1981 حوالى 11.5 مليون بغلاً، والبغل هو نتاج الخلط بين الخيل والحمير.
والبغال الناتجة عن أمهات الخيول (الفرسة) تكون كبيرة فى الحجم عن تلك الناتجة من أنثى الحمار، ولديها قوة تحمل كبيرة لكن إناثها عقيمة بشكل عام إلا فى بعض الحالات النادرة.
البغل جمعها بغال، أصبحت لها شهرة كبيرة وكأنما ينظر إليها الناس لأول مرة مع أن وجودها منذ قديم الأزل. يوجد من البغال الذكور والإناث بكافة الأعضاء التناسلية ومع أن الحمار لديه (62) كروموسوم والحصان (64) إلا أن الناتج عند البغال عدد غير زوجي (63) والذي يفسر عدم قدرتها على التكاثر والإنجاب.
ينتمي إلى فصيلة الخيول وهو هجين من ذكر الحمار وأنثى الفرس، وهذا النوع من التزاوج هو الأكثر شيوعاً. وأنثى البغل تكون عقيمة حيث لا يحدث عندها عملية التكاثر أو التناسل. أما الأقل شيوعاً فى عملية التزاوج هي التي تتم بين أنثى الحمار وذكر الفرس والذي يسمى بـ"النغل" وليس البغل.
اللون السائد للبغال هو اللون البني، وتنتشر فى جميع أنحاء العالم.يسمى صغير البغل "اللبأ".

ونجد أنه من متطلبات البغل لنمو والعناية به: لا توجد متطلبات محددة له فهو حيوان متواضع للغاية.
- مكان للإقامة، تتوافر فيه الحماية من حرارة الشمس القارسة أو البرودة والأمطار فى فصل الشتاء بحيث يكون المكان مسقوفاً ويتوافر فيه الظل. أما الأرضية التي يستقر عليها، فإما أن تكون ترابية أو أسمنتية مفروشة بنشارة الخشب والقش لتكون بمثابة طبقة عازلة عن حرارة الجو أو برودته ولكي تمكنه من الاسترخاء والهدوء وخاصة لأنه يتميز بالعناد واللجوء إلى السلوك العدواني فى بعض الأحيان وهذا حال أي كائن حي لا يشعر بالارتياح .. لذا لابد من تغيير الفرشة يومياً للتخلص من أية مضايقات قد تلحق به.

- طعامه الغذائي والماء، بعد أن يتوافر للبغل مكان مريح للإقامة لابد من تقديم احتياجاته الغذائية التي تتصل بمكان إقامته حيث يخصص رف فيه يوضع عليه الطعام والدلو المليء بالماء اللازم لشرابه. احتياجات البغل للماء كبيرة فلابد وأن يكون هناك مصدر للماء يمكن الحصول عليه فى أي وقت يطلبه بالإضافة إلى تقديمه له قبل تناول وجباته من الطعام.
احتياجات الطعام وكمها تختلف باختلاف درجة عمله، فبوجه عام يحتاج البغل إلى حوالي 5-10 كجم من المواد السللوزية (مواد غير قابلة للهضم وتوجد بصورة أساسية في الطبقات الخارجية من النباتات. وهى نوعاً خاصاً من الكربوهيدرات وتمر خلال الجهاز الهضمي دون تغير في تركيبها) و3-4 كجم من الطعام الغنى بالبروتين والطاقة من الحبوب مثل الشعير والذرة. عدد الوجبات اثنان على الأقل فى اليوم الواحد وعددها قابل للزيادة فى حالة العمل الشاق، وتقل فى حالة عدم العمل حتى لا يتزايد وزنه ويعانى من مشاكل صحية عديدة.
يحتاج البغل إلى إدخال الملح المنزلي لطعامه ووضعه على الوجبات (كما الحال مع أفراد الفصيلة الخيلية)، ما يعادل 14 جرام يومياً أو إعطائه الملح باليد بعيداً عن الوجبات.

- التكاثر عند البغل،

مدة الحمل عند أنثى الفرس لاستيلاد بغل هو حوالي 11.5 شهراً. عند ولادة صغار البغل ت تغذيتها على لبن السرسوب مثل صغار الإنسان من الأطفال حديثي الولادة حيث يحتوى على العديد من الأجسام المضادة التي تحميه من العديد من الأمراض وتحافظ على صحته.
يتم فطام صغار البغل فى عمر سبعة أشهر وحينها يستطيع التغذية على المواد الخشنة والاستغناء عن لبن الأم الذي تتداخل معه هذه المواد بدءاً من أربعة أشهر.
أما تدريب البغل على العمل فيبدأ بعد إتمامه 14 يوماً من الولادة، أولاً بتعويده على معرفة صاحبه ومعرفة صوته بالملامسة برفق وصوته الحاني وعدم إعطائه الأوامر أو الصياح فى وجهه، حتى يكتمل نموه الطبيعي ويصل إلى عمر العامين يبدأ فى حمل الأوزان التي تصل إلى حوالي 72 كجم حيث تتوافر لديه القدرة على السير لمسافة 25-40 كم فى اليوم.

وعن أغراض استخدام البغال، فهناك النوع الذى يُستخدم بغرض جر الوزن الثقيل ويكون وزنها حوالى 622 كجم، أما البغال المخصصة للعمل الزراعى وفى المناجم فيصل وزنها إلى 500 كجم.
من أشهر البلدان التى تنتج البغال بوفرة حتى يومنا هذا: الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة ولاية (Missouri).

* صفات البغل:

الجمع بين صفات الحصان والحمار جعلت البغل يتمتع بالصفات التالية:

1- يتحمل الحرارة أكثر رمن الحصان: فقد لوحظ بشكل واضح أن الحمار يشبه الجمل فى قدرته وقوة تحمله للجوع، كما أنه يشرب الماء بالقدر الذي يكفيه لمدة من الزمن لتعويض الفاقد من سوائل الجسم وغالبية البغال ترث هذه القدرات.
2- يعانى البغل من اضطرابات متصلة بالطعام أقل من الحصان.
3- تأكل البغال بكم أقل من الخيول: عادة لا تحتاج البغال التي لا تعمل إلى تناول حبوب غذائية، وقد يكفيها تناول التبن النظيف. وتباعاً لمتطلبات الحجم والعمل الشاق قد تحتاج إلى إدخال بعض الدهون فى نظامها الغذائي الملائم لعملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى إدخال الحبوب التي من الممكن أن تستغني عنها إذا كانت لا تعمل البغال كما سبق وأن أشرنا (وتحتاج إلى حوالي ثلث النسبة التي تحتاجها الخيول من نفس الحجم).
4- لا تعانى البغال من أية مشاكل متصلة بالحافر تقريباً: تعمل البغال على أراضى ناعمة أو خشنة فقدميها قوية مرنة تتحمل المشاق ولا تتعرض للإصابات مثل الخيول وكل ما تحتاجه الحوافر هو التقليم المستمر لها.
5- عمر البغال أطول من عمر الخيول: متوسط عمر البغل 18 عاماً فى مقابل 15 عاماً للحصان. وإذا كان البغل يقوم بالأعمال الخفيفة غير الشاقة وينال الرعاية الطبية المستمرة فمن الممكن أن يمتد العمر به حتى 30-40 عاماً.
6- يحمل البغل أكثر من الحصان: صحيح أن البغل يحمل أثقالاً أكثر من الحصان لما يتوافر لديه من كم عضلات أكثر من الحصان وهذا يرجع إلى صفات وراثية من الأب الحمار. فالبغال تحمل وتتحمل أكثر بكثير من الحصان كما تسير لمسافات أطول لكنها ليست سريعة مثلها.
7- لا يتطلب البغل عناية طبية كبيرة: قدرته على تحمل المرض وعدم الإصابة كبيرة أكثر من الخيول، فهي تستطيع العناية بنفسها، وبالتالي مصاريف أقل.
8- البغل يحفظ ذاته من الأذى والهلاك: لذا لا يتعرض للضرر، ويمكن وصفه بأنه ثابت القدم ويساعده فى ذلك بنائه الجسمانى. من الناحية الجسدية فإن البناء التركيبي لجسده الضيق وأجله القوية والصغيرة وحافره الصغير يمكنه من ثبات خطواته وعدم تعرضه للأذى كثيراً. لذا فهو يعيش لفترة طويلة من الزمن حتى و‘ن تعرض للحرارة الشديدة أو العمل الشاق.
9- أكثر مقاومة لارتفاع درجات الحرارة.
10- الاعتماد الذاتى فى التغذية: والاعتماد على وجبات غير منتظمة (لا يُشترط انتظامها).
11- سهولة القيادة.
12- لا تنفعل بالاستثارة: فإذا لمست رأس البغل سينفعل ولكن بطريقة عكسية وذلك بخفض رأسه بعيداً عن مصدر اللمس وهو فى ذلك بخلاف الحصان الذى يشب بقوائمه الأربعة عند انفعاله.



 
التعديل الأخير تم بواسطة ليالي الشرق ; 09-21-2016 الساعة 07:38 PM

رد مع اقتباس
قديم 09-05-2017, 05:22 PM   #2
ابو رحم
Member


الصورة الرمزية ابو رحم
ابو رحم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 405083
 تاريخ التسجيل :  Sep 2017
 أخر زيارة : 09-05-2017 (05:32 PM)
 المشاركات : 31 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجأة نقمتك ، وجميع سخطك .
اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في الدار المقامة ، فإن جار البادية يتحول .
اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً متقبلاً .
*********


 
 توقيع : ابو رحم



رد مع اقتباس
قديم 09-13-2017, 07:36 AM   #3
على جمال
Junior Member


الصورة الرمزية على جمال
على جمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 405096
 تاريخ التسجيل :  Sep 2017
 أخر زيارة : يوم أمس (08:59 AM)
 المشاركات : 2 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع رائع


 
 توقيع : على جمال



رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...

Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd SmartServs
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
الحقوق محفوظة لموقع البيت اللبناني

منتديات البيت اللبنانى